زمن الصوم على الأبواب...فكيف تتحضرون لاستقباله؟

يعد زمن الصوم من أكثر الأوقات قربًا من الله، فيخصص المؤمن جزءًا من نهاره أو حتى في بعض الأحيان النهار كله ممتنعًا عن الأكل والشرب، مقدمًا بذلك تضحيات تقربه من ربه وتجعله يتعمق في سره الخفي أكثر فأكثر. إن كنتم تتساءلون كيف ستتحضرون لزمن الصوم هذه السنة، ها نحن نقدم اليكم من خلال هذا المقال عدة خطوات من مدونة ويكيهاو كي تساعدكم على عيش الصيام بشكل مسيحي حقيقي:

1-      فكروا بتضحية ستقومون بها خلال الصوم

إن زمن الصوم هو زمن تضحية نتذكر به الأيام التي قضاها يسوع في الصحراء وتضحيتنا هذه تأتي كي نتذكر التضحية التي قام بها يسوع ليخلصنا من الخطيئة، ولذلك تشير بعض التقاليد الى التضحية بشيء ما خلال هذه الفترة. مثلا، يمكنكم أن تفكروا بالأشياء التي تشغلكم عن الله في حياتكم اليومية: كوسائل الاتصالات الاجتماعية التي تقضون عليها معظم الوقت بدلا من الصلاة؟...

2-      أضيفوا على صيامكم شيئًا مميزًا

إن التخلي عن الحلوى أو الفيسبوك ل40 يومًا أمر جيد ولكن ماذا عن القيام بشيء إيجابي أيضًا بدلا من الاكتفاء بإزالة السلبي؟ حاولوا أن تقضوا بعض الوقت في العمل التطوعي، أو مع العائلة، أو بتكثيف الصلاة...بعض العائلات مثلا تقدم المال للكنائس أو لمؤسسة خيرية أو تشتري به حاجيات للفقراء، إنها للفتة جيدة بأن نفكر بالذين ليس لديهم ما يضحون به في هذا الزمن من الأساس.

3-      إذهبوا الى القداس قدر المستطاع

من الجيد أن نذهب الى القداس كل يوم بخاصة في زمن الصوم، فالصوم يبدأ مع اثنين الرماد حين نتذكر أننا من التراب والى التراب نعود.

4-      توجهوا نحو الإعتراف

إن الاعتراف لطريقة رائعة للابتعاد عن الخطيئة، فقوموا به قدر المستطاع. يجب على كل شخص أن يعترف أقله مرة كل سنة ليحصل على سر الغفران.

5-      اقضوا وقتًا أطول في الصلاة

إن الصلاة تضعكم على الطريق الصحيح في زمن الصوم، فالكنيسة تشجع الصلاة لله والتعبد لأمه مريم وللقديسين كافة بخاصة في هذا الزمن. قد تنظم الرعايا سهرات سجود للقربان المقدس حيث يمكنكم الذهاب والمشاركة والغوص في الصلاة العميقة، يمكنكم أيضًا وفي زمن الصوم أن تصلوا المسبحة الوردية يوميًّا.

كونوا على ثقة بأن أية صلاة تعني لكم الكثير وتتفوهون بها تكون خطوة باتجاه الله. يمكنكم تخصيص صلاتكم كي تساعدكم في حياتكم اليومية خلال الصوم.

6-      خصصوا وقتًا لفحص الضمير والتأمل

يعد زمن الميلاد وعيد الفصح أوقات فرح ولكن الأمر لا ينطبق على الصوم، فالصوم هو زمن البساطة والصلاة، هو وقت للتأمل بتعلقنا برحمة الله وفهمنا للإيمان. خذوا وقتًا في هذا الزمن للتفحصوا كيفية عيشكم لرسالة المسيح.

***

نقلته الى العربية (بتصرف) نانسي لحود- وكالة زينيت العالمية